منتديات عاصمة الونشريس

الونشريس اخبار تطوير تعليم وتواصل
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
مواقع صديقة
زيادة متابعين انستقرام
زيادة متابعين الانستقرام
شات مصرية



شاطر | 
 

 طَهَ ما أَنزَلنا عَلَيكَ القُرآَنَ لِتَشقى

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
nor el amel
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

عدد المساهمات : 120
تاريخ التسجيل : 15/03/2013

مُساهمةموضوع: طَهَ ما أَنزَلنا عَلَيكَ القُرآَنَ لِتَشقى   السبت مارس 16 2013, 01:48

بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على اشرف الانبياء والمرسلين
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اول موضوع لي وضعت في احلى منتدى منتدى كلام ربنا




قال تعالى : (طَهَ ما أَنزَلنا عَلَيكَ القُرآَنَ لِتَشقى)

تفسير السعدي :

ليس المقصود بالوحي، وإنزال القرآن عليك، وشرع الشريعة، لتشقى بذلك، ويكون في الشريعة
تكليف يشق على المكلفين، وتعجز عنه قوى العاملين. وإنما الوحي والقرآن والشرع، شرعه الرحيم الرحمن،
وجعله موصلا للسعادة والفلاح والفوز، وسهله غاية التسهيل، ويسر كل طرقه وأبوابه، وجعله غذاء للقلوب والأرواح،
وراحة للأبدان، فتلقته الفطر السليمة والعقول المستقيمة بالقبول والإذعان، لعلمها بما احتوى عليه من الخير
في الدنيا والآخرة،


فالقرآن هو حياة القلوب و أنسها و سعادتها في هذه الدنيا , فكم أعطيناه من وقتنا ؟
تمضي 24 ساعة كل يوم , قد تضيع علينا أو قد نخطط لها و ننظم وقتنا فيها
فكم من الوقت خصصناه للقرآن الكريم قراءة , حفظا , تلاوة ؟
و هل أقلبنا على قرائته و حفظه بحب و شوق ؟
نحتاج نراجع أنفسنا و نحاسبها , و القرآن الكريم تلاوته بتدبر يحتاج لقلب نقياً , متفرغ ,
لا يشغله شيء من أمور الدنيا , هنا يشعر بجمال القرآن الكريم و في كل آية يجد فيها
معنى مختلفا لم يكن يدركه من قبل ..


ما كان لأمير المؤمنين عثمان بن عفان - رضي الله عنه - أن يقول مقالته البليغة :
« لو طهرت قلوبنا ما شبعت من كلام الله » إلا وقد حقق ذلك عملاً وسلوكاً .

فما مات عثمان حتى خرق مصحفه من كثرة ما يديم النظر فيه ،
ونعتته زوجه - رضي الله عنها - فقالت : « فو الله ! لقد كان يُحيي الليل بالقرآن في ركعة » .
يالله ! متى نصل و لو لشيء بسيط مما وصلوه رضوان الله عليهم ,
و نشعر بما كانوا يشعرون فيه عند تلاوة القرآن الكريم ..

نحتاج لنجتهد على أنفسنا و يكون عندنا صدق في القلب بأن يرزقنا الله تدبر القرآن حق تدبره و الإقبال عليه بحب
و نقضي كثيرا من أوقاتنا برفقته و يكون هو أنسنا و سعادتنا و حياة قلوبنا ..


قال ابن مسعود رضي الله عنه :
من كان يحب أن يعلم انه يحب الله فليعرض نفسه على القرآن
فمن أحب القرآن فهو يحب الله فإنما القرآن كلام الله ..~
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
طَهَ ما أَنزَلنا عَلَيكَ القُرآَنَ لِتَشقى
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات عاصمة الونشريس :: القسم الاسلامي :: القران الكريم-
انتقل الى: