منتديات عاصمة الونشريس

الونشريس اخبار تطوير تعليم وتواصل
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
مواقع صديقة
زيادة متابعين انستقرام
زيادة متابعين الانستقرام
شات مصرية



شاطر | 
 

 امن بلا امن

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نورو38
الادارة
الادارة


عدد المساهمات : 713
تاريخ التسجيل : 21/04/2011
العمر : 27
الموقع : برج بونعامة تيسمسيلت

مُساهمةموضوع: امن بلا امن   الجمعة أبريل 29 2011, 23:45

وأمـن... بـلا أمـن!
2010.03.16 بقلم الدكتور/ عبد الرزاق قسوم عندما يسكن الخوف نفوس وعقول الناس، وعندما يتحاور المتخاصمون، في جزائرنا، بدل لغة الحوار والإقناع، بلغة السلاح والرصاص، عندها أيقن بأن البلد قد دخل مرحلة الزعازع والاضطرابات، وعمه الإحباط واليأس.

فلا أسوأ، في حياة أمة ما، من أن يستبدّ بها القنوط، ويسود معالم حضارتها مشهد التدهور والسقوط. ولحكمة إلهية قصّ القرآن علينا، بأن، القرى والأمم التي عبثت بالثوابت والقيم، وكفرت بأنعم الله وفقدت الذمم، عوقبت بالجوع والخوف كأقسى أنواع التشرذم والألم. (وضرب الله مثلا، قرية كانت آمنة مطمئنة، يأتيها رزقها رغدا من كل مكان، فكفرت بأنعُم الله، فأذاقها الله لباس الجوع والخوف بما كانوا يصنعون) ـ سورة النحل الآية: 113.

ومن أظلم، من جزائر، وهبها الله كل الخيرات والنعم، ماء، وجنات، وأنهار، وطاقات، وإنسان، وأثمار، كأنما عَنِيَها أمير الشعراء أحمد شوقي حينما وصف مثلها في قوله:

يا أهل أندلس، للّه دركم

ماء، وجنات وأنهار

ما جنة الخلد إلا في دياركم

ولو تخيّرت، هذي كنت أختار.

وأجمل من هذا وأصدقه ما قال الشاعر الجزائري أبو الحسن ابن الفقون، في وصف الناصرية أو مدينة العلم والجمال والعلماء، بجاية حين قال فيها:

دع العراق، وبغداد وشامهما

فالناصرية، ما إن مثلها بلد

بر، وبحر، ومرج للعيون بها

مسارح بان عنها الهم والنكد

يا سائلا، عن وصفها، إن كنت ذا نصف

قل جنة الخلد، فيها الأهل والولد


وبدل أن ينعم الإنسان الجزائري، في هذه الجنة التي حباه الله إيّاها، بنعمة الأمن، والأمان والإيمان، فيسود أرضه الحب، والإخاء والصفاء، ويحظى كل واحد على قدر جهده وكفاءته، بعدل توزيع الثروة، ونبل السخاء والعطاء، ها هي ذي مظاهر العنف، والقمع والقتل هي السائدة، مما يجعل الجميع شيبا، وشبابا، وكهولا، وولدانا، وذكورا، وإناثا، يتساءلون في حيرة وحسرة: إلى أين؟ أي مصير ينتظرنا؟ وأية جزائر ستقلنا؟


إن ما تقدمه الجزائر لأبنائها، من مشاهد الدم، والقتل، والتمرد، لممّا يدمي القلب ويدمع العين، ويبعث على اليأس والغين.

ففي كل مجتمع إنساني، يمثل الشباب حلقة القوة، في سلسلة البناء، إلا في جزائرنا، فقد تحول الشباب إلى حلقة ضعيفة، بعدما ألقينا به في هوة الفراغ المقيت، فجعلنا من شبابنا، أفرادا متسكعين، "انتحاريين" و"حيطيست"، و"حرّاقة"، وإرهابيين، ولصوص، يسيرون فاقدي البصر والبصيرة، وعديمي الانتماء للوطن والعشيرة، فهم ممن يخوّف الله بهم عباده.

وما بلغْنا هذا الدرك الأسفل من السقوط، إلا عندما قمنا بتجفيف ينابيع التكوين، والتربية والتعليم. فالمدرسة التي هي مصنع الأجيال، ومنتجة الأحرار والحرائر، من النساء والرجال، حادت عن سيرها، وأصبحت منكوبة، بتلاميذها ومعلميها، ومسيريها.

فقدت المدرسة رسالتها الحضارية، عندما أصبحت "تأوي" ولا تعلم، و"تجمع" ولا تربي.

لقد تحول فيها، المعلم إلى مجرد أداة، وإلى ألية للعمل، فما هو إلا للتسلق سلم، كما يقول أحمد غنيم:

على كتفيه يبلغ المجد غيره

فما هو إلا للتسلق سلّم

وما ذلك إلا بعد أن احتقرته الإدارة، وظلمه المجتمع، واعتدى عليه في قسمه، أصغر تلاميذه، فإذا طالب بحقه، سلطت عليه أقسى العقوبات، وجوبه بالتجاهل واللامبالاة، وكيف يرجى، لأمة هذه أعراض مرضها، المستبد بالقلب والرأس، أن يكتب لها النهوض فإذا عدنا إلى الصحة البدنية، وإلى هيئة الأطباء والممرضين، فإننا نستكشف أهوالا يشيب لها الولدان، وأخبارا سار بذكرها الركبان.

فهل أتتكم أخبار الصحة الجزائرية المريضة بأطبائها، وقد أمطروا ضربا وشتما، ممن كانوا يعالجونهم في ساعة العسرة؟ فالصحة في جزائرنا على رأي الفنان الجزائري رابح درياسة "هي تداوي في المرضى، وطبيبها مجروح". فهل يرجى الشفاء، لبلد يصبح فيه الطبيب مريضا أو مجروحا بفعل العدوان عليه، لمجرد أنه طالب ـ كغيره ـ بحق الوجود كطبيب؟ فمن يداوي الطبيب إذن، إذ هو مرض؟

وكيف يجرؤ رجل أمن، أن يشهر السلاح أو حتى العصا في وجه المثقف، مربيا كان أو طبيبا، أو غيره، وهو نتاج هذا المثقف الذي أوصله إلى هذه الدرجة من المسؤولية، وهو الذي سهر على تربيته، أو علاجه يوم كثُر المعتدون، وتعدد المصابون؟

لكن إذا عرف السبب، بطُل العجب، فهذا رجل الأمن، يصبح ضحية أسلوبه الأمني، فلا يسلم من أقرب مساعديه، وما حادثة اغتيال الرجل الأول في الأمن، من طرف الصاحب بالجنب، إلا انعكاس لخطورة ما نحن فيه. فإذا أضفنا إلى هذا ظروف ما أحاط بالواقعة من ملابسات في التعامل معها، أدركنا أكثر خطورة الوضع. فلا نعرف إلى الآن كيف تسلل ـ إلى مكتب المسؤول الأول في الأمن ـ رجل بسلاحه حتى ولو كان من المقربين. ولا نعلم مدى صحة ما أشيع من أن الجاني، أصيب بنوبة جنون جعلته يقدم على المسؤول الأول بالتحديد ودون غيره فيقتله. وهل يتوقع من مجنون أن يميز بين هذا وذاك، في حالة جنونه؟ ثم هل أقدم فعلا على الانتحار بعد جريمته؟ فكيف اهتدى إلى المقاتل في تصويب الرصاص إلى مسؤوله، ولم يستطع أن يقتل نفسه برصاصتين؟ ثم هل كانت الحادثة معزولة كما ذكر ذلك مسؤولون لهم باع في الميدان الأمني، أم أنها غير ذلك كما ذكرت أسرة القتيل؟

إنها أسئلة حائرة ظلت تبحث لها عن أجوبة شافية في ذهن المواطن، وما زادته إلا حيرة، وقلقا.

والحقيقة الأولى أنه في مثل هذه الظروف، يمكن قياس درجة الاتزان، والحكمة، والتعقل في معالجة الأحداث. صحيح إنما الجزع عند الصدمة الأولى كما في أثرنا، ولكن كما يقول مثلنا الشعبي "كن حزينا، وكن رزينا".

والحقيقة الثانية، هي أن الجزائر ما وصلت إلى هذا الاضطراب الأمني الذي يسود حياتها العامة، إلا بعد مرورها بمراحل عديدة لا نزال نلمس آثارها السلبية في حياتنا اليومية ومنها:

1- ضياع العدل، والثقة بين المواطن وأخيه، وبين المواطن وحاكمه، وكما يقول أحد المفكرين الغربيين: إذا كنت متعطشا إلى العدل، فإنك ستظل دوما تعاني من العطش؛ ذلك لأن العدل لا يحتاج إلى سند غير القانون الذي ينتجه، بينما الظلم لا يقوم إلا إذا استند إلى عكاكيز يتكئ عليها، وهي الرشوة، والمحسوبية، والفساد بجميع أنواعه، وأوله فساد الذمة.

2- إن السنوات العجاف السوداء، والحمراء التي عانيناها، لاتزال تلقي بظلالها على حياتنا، مما جعل الحابل يختلط بالنابل، والقاتل بالضحية، إلخ.

3- إننا نعاني إلى اليوم آثار الغارة العدوانية علينا، أي على هويتنا، وعلى ثقافتنا، وعلى معالم حياتنا المادية والمعنوية، وإذا كنا وقد وحدنا ألوانا من سياج الحديد، نحيط به منازلنا من اللصوصية والإرهابية، فمن يحمي عقولنا، ونفوسنا، وبيوتنا من عدوانية الانسلابية، والانسلاخية، وكل ألوان المساس بأمن الشخصية الوطنية؟

يقول الكاتب العربي توفيق الحكيم: "إن السماء هي المنبع، فمنها نستمد معنى السمو والعلو في القوانين والقيم"، ونحن نقول: "إن المواطن هو قمة ونبع الأمن والأمان والإيمان، في أي مجتمع، فالمحافظة على أمن وإيمان المواطن، هي الضامن بكل أنواع الأمن على جميع المستويات، وفي كل الميادين، فإذا لم نحقق ذلك فإننا سنكون كمن يكتب على الماء".

ورحم الله العالم الرباني الشيخ أحمد سحنون في الخالدين، حينما لخص أزمة الجزائر في عشريتها السوداء الدموية في بيتين من الشعر، أنطقه الله بهما حين قال:

سئمت حياتي فهي سجن مؤبّد

وليس بغير الموت أخلص من سجني

صديق بلا صدق، وعلم بلا تُقَى

ودين بلا فهم، وأمن بلا أمن


إننا نعيش ـ حقا ـ الأبعاد العميقة لهذه المعاني، بانعدام الثقة بين الأخ وأخيه، والصديق وصديقه، والمرؤوس ورئيسه، كما نشهد الانتماء إلى العلم دون التقيّد بأحكامه قولا وفعلا، وأبرزها التقوى. ونعاني أزمة المندسين تحت جبّة الدين دون علم أو فهم، فيصبحون أداة هدم باسم الدين، وما جعل الدين إلا لنشر المحبة، والأخوة، والتسامح. وأخيرا هذا هو الأمن الذي يقتل فيه رئيسه من مرؤوسه، فاعجب إذن لأمن ينعدم فيع الأمن
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hamasatdz.talk4her.com
john cena 31
عضو ذهبي
عضو ذهبي
avatar

عدد المساهمات : 486
تاريخ التسجيل : 20/09/2011
العمر : 24
الموقع : الطحطاحة

مُساهمةموضوع: رد: امن بلا امن   الخميس أكتوبر 06 2011, 21:59


.................توقيعي.............
 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
aymen..z
عضو جد مميز
عضو جد مميز


عدد المساهمات : 300
تاريخ التسجيل : 14/03/2013

مُساهمةموضوع: رد: امن بلا امن   الخميس مارس 14 2013, 08:50

شكرا على الموضوع الاكثر من رائع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
امن بلا امن
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات عاصمة الونشريس :: القسم الادبي :: الادب العربي :: *الشعر*-
انتقل الى: